سعيد عقل * حياة وقصائد * نحناهلك يا زحّل – مشوار- هني ؟ بحبّن – عم بحلمك

 الشاعر سعيد عقل

1912-2014

سعيد عقل زعيم المدرسة الجمالية في الشعر ، كتب الشعر بريشة طاووس و مداد من جبال و سهول وغناء و نشيد و بكاء و حزن و طفولة و طهر ، وبخور و مصباح من البرق وسرير من الياسمين .

من مواليد تموز 1912 في زحلة ، بدأ دراسته حتّى أتمَّ قسماً من المرحلة الثانوية في مدرسة الاخوة المريِّميين و حلم بدراسة الهندسة ، إلاّ انَّه وهو في الخامسة عشرة من عمره اضطرَّ أن يترك المدرسة ليتحمّل مسؤولية ضخمة نظرا لخسارة والده في التجارة. فمارس الصِّحافة والتعليم. لكنّه استقر في بيروت في مطلع الثلاثينَّيات وكَتَبَ في جرائد «البرق» و«المعرض» و«لسان الحال» و«الجريدة» وفي مجلَّة «الصَّيّاد ». ودرّس في مدرسة الآداب العليا، وفي مدرسة الآداب التابعة للأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة، وفي دار المعلمين، والجامعة اللبنانيّة. كما درّس تاريخ الفكر اللُّبناني في جامعة الرُّوح القُدُس و تعمق في دراسة اللاهوت و الأدب العالمي وألقى دروساً لاهوتيَّةً في معهد اللاّهوت في مار انطونيوس الأشرفية، كما درس تاريخ الإسلام وفِقْهَهُ .

إقرأ المزيد

القوميّة اللبنانية حلم لم يندثر

ماجدة داغر
من مجلة المسيرة العدد 1153 كانون الأول 2007

الجنوح إلى الهوية يجسّد بصمة الشعوب في تحديد مسارها ورسم تاريخها، إنه الشعور الفطري بالانتماء. وهو أمر واجهه اللبنانيون منذ نشأة الكيان اللبناني، لاسيّما ان تركيبتهم الطوائفية سبقت قيام هذا الكيان، مما أنتج بحثًا عن هوية تشكّل خصوصية لبنانية تمثّلت في ظهور قوميّات تحمل إشكاليات الانتماء التاريخي للبنان، أبرزها القومية اللبنانية .

تُعرّف القواميس والمعاجم عن كلمة قوميّة بالقول: مبدأ سياسي اجتماعي يفضّل صاحبه كل ما يتعلّق بأمّته على سواه مما يتعلّق بغيرها. أما تعريف الأمّة: ج. أمم. الوطن. نقول هو من بني أمّتي، أي مواطني. في الانطلاق من هذا التعريف عن القوميّة، نجد إيجابيات تمثّلت في تفضيل الأمّة على أي شيء سواها، أي انها تضفي على القوم الذين ينتمي إليهم الفرد كيانًا تاريخيًّا ورؤية حضارية تجعل مستقبل هذا الكيان أسمى من المصالح والفئويّات.

إذاً تساوي القومية في جوهرها مبدأ المواطنة، لا بل تتفوّق عليه بهالةٍ تاريخية كيانيّة حضارية تتخطّى المشاركة في المؤسسات والحياة الاجتماعية والسياسية، لتصل إلى تكريس الكيان وتثبيته متأصّلاً قائمًا بذاته له حيثيته واستمراريته، من دون أن يكون بديلآً من أي مشاريع قومية أخرى.

إقرأ المزيد