إيليا أبو ماضي 1889- 1957 مقتطفات من شعره – الجزء الثاني


إيليا أبو ماضي

 الضفادع والنجوم

صاحت الضفدع لما شاهدت حولها في الماء أظلال النجوم
يا رفاقي ‍ يا جنودي‍ احتشدوا عبر الأعداء في الليل التخوم
فاطردهم ، واطردوا الليل معا إنه مثلهم باغ أثيم
زعقة سار صداها في الدجى فإذا الشطّ شخوص وحسوم
في أديم الماء من أصواتها رعدة الحمى ، وفي الليل وجوم
مزّق الفجر جلابيب الدّجى ومح من صفحة الأرض الرسوم
فمشت في سربها مختالة كمليك ظافر بين قروم
ثم قالت: لكم البشرى ولي قد نجونا الآن من كيد عظيم
نحن لو لم نقهر الشّهب التي هاجتنا لأذاقتنا الحتوم
وأقامت بعدنا من أرضنا في نعيم لم يجده في الغيوم‍
أيها التاريخ سجّل أننا أمة قد غلبت حتى النجوم

أيها القلم

ماذا جنيتَ عليهمْ ، أيها القلمُ
واللهِ ما فيكَ الا النُّصحُ والحكمُ
اني ليحزنني ان يسجنوكَ وهم
لولاكَ في الأرضِ لم تثبتْ لهم قدمُ

إقرأ المزيد

الإعلانات

إعادة اصدار كتاب الخميني يغتال زرادشت لمصطفى جحا


الخميني يغتال زرادشت، الكتاب الذي دفع مصطفى جحا ثمنه حياته والكتاب الذي وصف بأنه الأخطر على أيديولوجية الثورة الخمينية والفكر المتشدد لدى إيران وحزب الله

إقرأ المزيد

من قصائد الياس الفران * هَلّق مش بكرَا – وَرد خدودِك – ليمُون الموَردي


الياس الفران ( 1852 – 1921 )
من مواليد دير قوبل سنة 1852 اشتغل بحياكة الحرير ونظم الشعر. سافر عَ اميركا لاسباب سياسيّي ومات فيا سنة 1921 بمرض الفالج. من مؤلفاتو: سلوا الهموم ، السمر في قضاء أوقات السهر.

هَلّق مش بكرَا

 اصحاب مروّي ، ورجال
منضل نحارب ت نشوف
الموت مدلّي علينا حبال
وحتى بحر الدم يطوف

ساعتها منكون متنا
وارتحنا من الاستبداد
والطبيعا ان هفيتنا
يبقو يستلمو البلاد.
ما منرجع عن كلمتنا
الكلمي الحرّا ما بتنعاد.

وَرد خدودِك

 من جبينك طلو القمار
وصار بالدنيا يفيض النور
وأضحا جنح الليل نهار
وصرنا نشوف الدنيي بدور

إقرأ المزيد

ثلاثة وثلاثون لغة قومية في الشرق الاوسط بالاضافة الى اللغة العربية الفصحى

http://www.youtube.com/p/D141E8114DC5A8FA?hl=en_US&fs=1

النص العربي للمقابلة

أجرت جامعة بوسطن مقابلة مع الدكتور فرانك سلامة، البروفيسور المساعد في معهد لغات الشرق الادنى واللغات السلافية، في بوسطن. في 45 دقيقة يشرح الدكتور سلامه، بمقابلة باللغة الانكليزية مترجمة الى العربية على “يوتيوب، التحولات والتأثيرات التي تعرض لها شرق المتوسط، او المعروف “بالمشرق، نتيجة كل الحضارات واللغات التي مرت على كل شعوب الشرق الاوسط. ويضيف الدكتور فرانك انه يوجد 33 لغة قومية في هذه المنطقة، مما يدحض الانطباع المتكون في الاوساط الاكاديمية، من أن الشرق الاوسط، وحدة متراصة في الحرف واللغة.

ويضيف في مقابلته: “خذ مثلا عاصمة لبنان “Beirut”. “بيروت” مكتوبة بالحرف العربي، ولا يوجد لها اي معنى بالعربي. وكما قلت فان 95% من اسماء البلدات والقرى في لبنان هي باللغة الآرامية. وبيروت هي مثل واحد وبدون اي معنى باللغة العربية. ولكن اذا حولت اسم مدينة بيروت للسريانية او الارامية او الرومانية، بدون الاتكال على محدودية وعدم دقة اللغة العربية، ستجد ان كلمة “Beirut” قد تحولت الى “Beerot”. أن عدم وجود “O” في اللغة العربية وبالتالي لا يوجد رمز له، لذلك استعمل الرمز “U”. لذلك عندما تحول “Beirut” الى “Beerot”، تعيد التسمية الى الجذور الكنعانية، وبالتالي ستفهم ان معنى اسم هذه المدينة هو “الينابيع”. فكلمة “Beer” في اللغة الكنعانية واللغة اللبنانية تعني “بئر مياه”، وكلمة “Beerot” تعني جمع بئر.

انقر على الصورة او هنا لمشاهدة المقابلة المترجمة الى العربية الفصحى. هنا النص العربي للمقابلة. حقوق النص والمقابلة محفوظة للدكتور فرانك سلامه.
معلومات وقراءات عن الكتاب على موقع
phoenicia.org و kadmous.org

إقرأ المزيد