سعيد عقل * حياة وقصائد * نحناهلك يا زحّل – مشوار- هني ؟ بحبّن – عم بحلمك

 الشاعر سعيد عقل

1912-2014

سعيد عقل زعيم المدرسة الجمالية في الشعر ، كتب الشعر بريشة طاووس و مداد من جبال و سهول وغناء و نشيد و بكاء و حزن و طفولة و طهر ، وبخور و مصباح من البرق وسرير من الياسمين .

من مواليد تموز 1912 في زحلة ، بدأ دراسته حتّى أتمَّ قسماً من المرحلة الثانوية في مدرسة الاخوة المريِّميين و حلم بدراسة الهندسة ، إلاّ انَّه وهو في الخامسة عشرة من عمره اضطرَّ أن يترك المدرسة ليتحمّل مسؤولية ضخمة نظرا لخسارة والده في التجارة. فمارس الصِّحافة والتعليم. لكنّه استقر في بيروت في مطلع الثلاثينَّيات وكَتَبَ في جرائد «البرق» و«المعرض» و«لسان الحال» و«الجريدة» وفي مجلَّة «الصَّيّاد ». ودرّس في مدرسة الآداب العليا، وفي مدرسة الآداب التابعة للأكاديمية اللبنانية للفنون الجميلة، وفي دار المعلمين، والجامعة اللبنانيّة. كما درّس تاريخ الفكر اللُّبناني في جامعة الرُّوح القُدُس و تعمق في دراسة اللاهوت و الأدب العالمي وألقى دروساً لاهوتيَّةً في معهد اللاّهوت في مار انطونيوس الأشرفية، كما درس تاريخ الإسلام وفِقْهَهُ .

إقرأ المزيد

الإعلانات

من قصائد ايليا أبو شديد

ايليا أبو شديد
1934  1998

ولد في المطيلب عام 1934 .

تلقى دروسه في مدرسة الناشئة الوطنية في الفريكه ثم في ثانوية معهد الرسل في جونيه .

توفي والده وهو في الرابعة من عمره فتولى تربيته عمه بطرس أبو شديد.

أصدر مجلة “المواسم” عام 1966 .

اعطى ايليا ابو شديد القصيدة العامية التي غلب عليها الوصف الرومانسي لدى معظم شعراء العامية اللبنانيين، من الذين سبقوه ومن ابناء جيله ، بعداً فكرياً يعكس “موقفه من قضايا الانسان والمصير …” ، “وهو يدعو في مقدمة ديوانه “خيمة العنكبوت” الى ضرورة تخطي الشعر العامي اللبناني حدود الضيعة والتنور وجرن الكبه ..”.

مؤلفاته الشعرية :

-“ندم” – 1955 .-“ثورة” – 1957 .-“ليالي النار” – 1961 .-“بنات العشرين” – 1963 .-“صوت المارد ” – 1968 .

خيمة العنكبوت” – 1972 .-“قناديل الثلج ” – 1973 .-“أغاني الجرح المصلوب” – 1982 .-“زورق البحار” – 1988 .
-“وقف يا زمان” – 1993 .-“قنديل العشاق” – 1997 .

توفي عام 1998 .

تراب

يا ما مرق عالم قبل منّا
بها لأرض غابو، ونحن ما كنّا
ونغيب بكرا متل ما غابو
ناس بيجو وبيسألو عنّا
يلّي بيجي بيقول للّي غاب
هالدني ورشي
وترابها كمشي
في تراب باقي تراب
وتراب عم يمشي

 

إقرأ المزيد

من الشعر العامي اللبناني – حسين علي أبو حمزي

a-cedar-in-gods-countryحسين علي أبو حمزي

  1933-1872
(من خربة الشوف. سافر ع أميركا. وضل متعلق بالشعر وبلبنان. الو ديوان نطبع بنيويورك)

حنين

لبنان يا لبنان وحياتك
وحياة بساتينك وغاباتك
مشتاق ارجع عاترابك موت
ويقبروني بظل أرزاتك

مشتاق ارجع عاترابك موت
وبكون بموتي أنا مبسوط
لو من خشابك نجرّو التابوت
ومن مي نبعك غسلو جسمي
وحاكو كفاني من حريراتك

ومن مي نبعك غسّلو جسمي
وعا صخورك يحفرو اسمي
لبنان لو بعت الك رسمي
بتشوفني من حرّ شوقي ليك
صرت دايب متل تلجاتك.

إيليا أبو ماضي 1889- 1957 مقتطفات من شعره – الجزء الثاني


إيليا أبو ماضي

 الضفادع والنجوم

صاحت الضفدع لما شاهدت حولها في الماء أظلال النجوم
يا رفاقي ‍ يا جنودي‍ احتشدوا عبر الأعداء في الليل التخوم
فاطردهم ، واطردوا الليل معا إنه مثلهم باغ أثيم
زعقة سار صداها في الدجى فإذا الشطّ شخوص وحسوم
في أديم الماء من أصواتها رعدة الحمى ، وفي الليل وجوم
مزّق الفجر جلابيب الدّجى ومح من صفحة الأرض الرسوم
فمشت في سربها مختالة كمليك ظافر بين قروم
ثم قالت: لكم البشرى ولي قد نجونا الآن من كيد عظيم
نحن لو لم نقهر الشّهب التي هاجتنا لأذاقتنا الحتوم
وأقامت بعدنا من أرضنا في نعيم لم يجده في الغيوم‍
أيها التاريخ سجّل أننا أمة قد غلبت حتى النجوم

أيها القلم

ماذا جنيتَ عليهمْ ، أيها القلمُ
واللهِ ما فيكَ الا النُّصحُ والحكمُ
اني ليحزنني ان يسجنوكَ وهم
لولاكَ في الأرضِ لم تثبتْ لهم قدمُ

إقرأ المزيد

من قصائد الياس الفران * هَلّق مش بكرَا – وَرد خدودِك – ليمُون الموَردي


الياس الفران ( 1852 – 1921 )
من مواليد دير قوبل سنة 1852 اشتغل بحياكة الحرير ونظم الشعر. سافر عَ اميركا لاسباب سياسيّي ومات فيا سنة 1921 بمرض الفالج. من مؤلفاتو: سلوا الهموم ، السمر في قضاء أوقات السهر.

هَلّق مش بكرَا

 اصحاب مروّي ، ورجال
منضل نحارب ت نشوف
الموت مدلّي علينا حبال
وحتى بحر الدم يطوف

ساعتها منكون متنا
وارتحنا من الاستبداد
والطبيعا ان هفيتنا
يبقو يستلمو البلاد.
ما منرجع عن كلمتنا
الكلمي الحرّا ما بتنعاد.

وَرد خدودِك

 من جبينك طلو القمار
وصار بالدنيا يفيض النور
وأضحا جنح الليل نهار
وصرنا نشوف الدنيي بدور

إقرأ المزيد

من قصائد طانيوس الحملاوي : واقف ع شط البحر- حكيلي يا جدي

طانيوس الحملاوي ( 1912 – 1996 )

شاعر زجّال من مواليد ضيعة حملايا ، ألّف في بداية مسيرته الفنّية جوقة للزّجل أسماها “الكنار” ، ثمّ ما لبث أن انضمّ الى جوقة شحرور الوادي أسعد الفغالي عمّ الصبوحة ومن بعدها عاد وألّف جوقة جديدة أسماها “المنتخب” . رئيس تحرير مجلة «الشعلة» (1955 – 1970) الشهرية في الزجل والسياحة والشعر والاغتراب والرياضة لصاحب امتيازها فاضل سعيد عقل. وهو صاحب «العصبة» ورئيس تحريرها (1971).

واقف ع شط البحر

واقف ع شط البحر بكّاني السفر

مين قدّي تلّوع وقدي نطر

مع كل موجي رايحا ببعت سلام

ومع كل موجي راجعا بنطر خبر

من وقفتي، الرملات عرفوني غريب

بتسهر معي النجمات وبترجع تغيب

بيصعب عليّ عود من غير الحبيب

إقرأ المزيد

من قصائد أسعد السبعلي : أحلى قصيدة – سألوني الوديان

أسعد السبعلي
1998-1910
(شاعر السنديان، من ألمع شعراء الزجل، من بلدة سبعل في قضاء زغرتا القرية اللبنانية ملهمة السبعلي بأبنائها وجغرافيتها، انسانها وجمادها، بقي هائماً بها طوال حياته وقد انتقلت الى شعره لتحيا وتخلد. منشئ مجلة «السبعلي» الزجلية (1938) . دواوينو المطبوعا ومفقودي من السوق: ( حكايات- عطور من لبنان- هادا لبنان- سلوا- دمعة السبعلي ومنجيرة الراعي.)

أحلى قصيدة

معلق صورة لجدي بو حبيب، هالأشبهي اللبناني، كان عمرو عشرين سنة، ومعمشق بحبل الجرس، وبتشم من زنودو ريحة الحجر، وهالجبين اللي عم يتكبر عالشمس، وكل ما شفت هالصورة، بتصير تمشي قدامي قوافل الأيام الماضية، وهيبة بو حبيب اللي كانت متلاية البيت.. ولمن صار ختيار ويتمشى تحت هالصنوبرة حامل مسبحتو وعم يصلي!

عا صورتك.. أحلى قصيدة بينكتب
بروازها من مبسم الصبح انسكب..
وفي غيرها عندي صور يا بو حبيب
شغل التصوّر.. لا قزار ولا خشب!..
صوره، وانت معمشق بحبل الجرس
والحبل، عازنودك، يحن ويلتوي!
ما كان عنتر متلك بيضبط نفس
ولا صدر بو سعدى متل صدرك قوي!
وصوره! غريبه.. اليوم وين بتوجدا؟
بالرجولة والرجال بتنفدا..
مطلع العتبة عامدماك القبو
وحدك ما برضى..يزنّدك زنودك حدا..
وصوره، بهالمقلع عم تقطع حجار
وتكون بعدا غافيه بنت النهار..
يفيّق عيون الصبح، صوت مهدّتك
المن نارها الصوّان يتحول غبار!..
وصوره، عم تخيّل على ضهر الحصان

*

إقرأ المزيد

من قصائد الشاعر أسعد سابا

 أسعد سابا (1913 – 1971)، من كبار شعراء الزجل، شاعر الأرز والضيعة وأمجاد لبنان، شاعر العفوية والإلهام والسحر. نظم الزجل ونشر الشعر العامي في الدوريات الزجلية مثل «العندليب» و«أرزة لبنان» و«الزجل اللبناني» و«صوت الجبل» و«منجيرة الراعي». من أعضاء «رابطة الزجل اللبناني» (1942)، رئيس «عصبة الشعر اللبناني» المنشأة في 22 نيسان 1950.  وهو مؤسِّس «جوقة بلبل الأرز» (1936) ومنشئ مجلة «مرقد العنزة» الشعرية السياسية الأسبوعية التي استطاعت أن تستقطب اسماء كبار الشعراء والأدباء (مثال الياس أبو شبكة وصلاح لبكي وعمر فاخوري ورئيف خوري وفؤاد أفرام البستاني وأسعد السبعلي وسواهم). رئيس «جمعية الزجل اللبناني» (1940)، ومراقب الشعر في الاذاعة اللبنانية سبعة عشر سنة 1947 – 1964

ميـن دَلـَّكْ

 

ميــن دَلـَّك، بالهـوى، عَ بيتْنـا  مُرِّ النَّوى بْكاس العذاب سْقَـيْـتْنا
وْمارْبِحْنـا بْعِـشْرِتَـك غير الألـم  حبَّيْتْنـا!! وْيارَيْـت ما حبَّيْـتنـا
 
فْرِشْنا طَريقَك ورْد يِضْحَـك للدّلال  وْقِلْنا جَمالَك  ما انْشَغَل متْلُو جمال
وعْمِلْتـْنا زَهْـرِة غَرامَك والخَيـال  ورْمَيْـتْنا من بعد ما شمّـيْـتـنا
 
ألله! شـو حمّـلتـْنـا قهْر وْضَنـا  انْ كان الغِنى بالوهْم هالْقلب اغْتَنى
ما عاد مَـرَق عَ بـالْنا طيف الهَنـا  من يَوم ما بْضَـوّ القمـر حاكَيْتْنا
 
عْلَيْنا انْ كِنِتْ عتْبان لا تِخْفـي العَتَب  مِن هالعَداوِة  ما بْيِجي غير التّعَبْ
دلَّيْتنـا عَ درب حُبَّك .. شو السَّـبب  ضيَّعتـْـنا من بعد ما دلَّيْـتنـا؟؟
لَـيش تِقهـر قلب بيـرَفْرِف مَعَك؟  شو وَلـَّعَك بِغَيرْنـا شو وَلـَّعَك؟
لَوَّعْـتنـا .. بُكرا الهوى بيلَـوّعَك  بِتْعود تِنْدَمْ قـدّ مـا عادَيْـتـْنـا
 

إقرأ المزيد

الشعر العامي

مأخوذه من مُجلد الشاعر منير الياس وهيبه

مثل الشعر الفصيح , وهو مبني على أوزان تُشبه أوزان الشعر الفصيح , وقد استنبطت العروض للشعر الفصيح من معرفة الخليل بن أحمد بالإيقاع وألحان الغناء على موقعها وميزاتها لإحداث علم العروض , كذلك الزجل وميزان الشعر هو موسيقاه في أداء وغنائه وتقوم على تقاسيم الجُمل إلى مقاطع صوتيه تختلف طولاً وقصراً وهذه المقاطع أوالحركات تُسمى تفاعيل الشعر وحركات الصوت تقوم على 1 – ما يُنطق يُكتب , 2 -ما لا يُنطق لا يُكتب وهذا يؤدي إلى تفكيك الحرف المُشدد , وإخفاء الحرف غير المنطوق وإضافة حرف عند المد(هاذا فيكي ) وتشبيها بعروض الخليل للشعر الفصيح , نظمت أوزان الشعر العامي والزجل اللبناني وعليه قسمت حركات الصوت ومقاطع الكلمات فكانت أوزان وبُحور الزجل .
وهُنا قائمه في أوزان وبحور الشعر العامي المتوازي وكذلك مُلاحظه ذكرها الشاعر منير الياس وهيبه في كتابه ” إن جميع تفاعيل الأبحر يمكن صياغتُها أو أخذها من كافة التفاعيل المعروفه في الشعر الفصيح , بشرط أن يُراعى بأخذها مجموع

حركات البيت وعدد حركات كل شطر في البيت . ويجوز في النظم العامي تحريك الساكن , وتسكين المُحرك , وذلك بدون قيد أو شرط ” منقول من كتاب الشاعر منير الياس وهيبه الخازني :
إقرأ المزيد

من الشعر العامي اللبناني – رومانوس رعد حنيني

wild20flower7e0رومانوس رعد حنيني

1800 – 1845

( من مواليد بكاسين توفي مقتول سنة 1845 والقصيدة مكتوبة سنة 1816، لمن الجراد زحف ع لبنان )

 

ستين يوم أسود

ستين يوم ولا حقينو بالحريق
ريحة البلآن ما عاد نوجد
ستين يوم وما دخلنا بيوتنا
متل يوم الشر وأيام النكد
حين أتاه طير السمرمر، زحزحو
ما خلق حيوان ت كنلو رصد
من بعد كل الجهد، طيّر بالفلا
وقدّر الزيتون بعدو ما عقد
عا غصون التين ما خلآ خضار
بالجهد تا عوض على صحابو بالعماد
والتوت فرزل، مسحو مسح العتيق
بتفكّرو بكانون يمّا في جماد

……………………………..

كان لي عريشة زين زينة عصرها
ع وصفها، ما عاد ينشأ للأبد
شعّلوا النيران، عطيوها الوقيد
يا مجير تجير من شر الحسد

إيليا أبو ماضي 1889- 1957 سيرته ومقتطفات من شعره

Elia Abou Madi

هو إيليا ضاهر أبي ماضي من كبار شعراء المهجر في أمريكا الشمالية ، ولد في المحيدثة – المتن الشمالي -لبنان عام 1889م وهاجر إلى مصر سنة 1900م وسكن الإسكندرية وأولع بالأدب والشعر حفظاً ومطالعة ونظماً ، وفي عام 1911م أصدر ديوانه الأول ( تذكار الماضي ) وهاجر في نفس العام إلى أمريكا وأقام بمدينة سنسناتي واحترف التجارة وفي عام 1916م انتقل إلى نيويورك حيث انظم إلى نخبة الأدباء المهجريين الذين أسسوا الرابطة القلمية وفيها طبع ديوانه الثاني الذي قدم له الشاعر جبران خليل جبران وانصرف منذ ذلك الحين إلى الصحافة فعمل في جريدة مرآة الغرب ثم أصدر جريدة السمير أسبوعية ثم يومية عام 1929م في بروكلن إلى أن توفى في نيويورك سنة 1957م.

أصدر ديوانه الثالث الذي قدم له الشاعر ميخائيل نعيمة عام 1925م

وفي عام 1940م أصدر ديوانه” الخمائل ” وقد نظم بعد ذلك شعر كثير نشرها في الصحف والمجلات في الوطن وفي المهجر.

شاعر الطبيعة والعذوبة

قل المجيدون وكثر المتشاعرون في زمننا الحاضر. سنّة الطبيعة أن يتوالد البعوض بالملايين, وأن لا تلد الصقور إلا عدداً قليلاً. والشاعر المهجري إيليا أبو ماضي ينتسب الى فصيلة الصقور والى الشعراء المبدعين الكبار.

فلسفة أبي ماضي

جعـل أبو ماضي من شعره منطلقـاً لأفكـاره الفلسفـية التي صاغها ببلاغة وسهولة ومـرونة بيان. فلسفـته في الكـون, وما وراء الطبيعة, وفي الوجـود والعدم, وفي الـروح والحقيقة, اعتمـدت عـلى مبـدأ إعتنـقه عـدد من الفلاسفة الذين رأوا في البحث عن هذه الأمور مسألة عقيمة لا تؤدي بصاحبها الى حل تلك الأسئلة التي راودت المفكرين منذ زمن بعيد جداً, فالفكر في نظرهم لا يستطيع أن يتخطى حدوده المادية ليصل الى اكتشاف حقائق مجهولة تتعدى قواه الفكرية. وكان قد سبق أبي ماضي من الشعراء في هذا المبدأ الشاعر الفارسي عمر الخيام الذي يقول:

إقرأ المزيد

فؤاد قرداحي

moustafafaroukh3

Moustafa Faroukh

( خلق بفيطرون سنة 1918. أسس جريدة صوت الجبل سنة 1949)

ضيعا بيتين وتنّور

ضيعا بيتين وتنّور
كلا كروم وكلا صخور
وداير مندارا صنوبر
بتسوا عندي عشر قصور

وع التلي سندياني
ما بتختير شمخاني
بتسمع من عبّا غناني
وجرحة نغمات العصفور

وفيها جنينات التفاح
بيخلّو عيونك ترتاح
طيب العنبر منها فاح
تلاّ حو الضيعا عطور

وهونيك بحرشا الساحر
بتعبق ريحة مشاحر
ونسمات الغصن الزاهر
أنقا من فوح البخّور

وطالع طالع ع العالي
عينك تنظر ع حقالي
وع حطابي وفعالي
وأصوات مهدّي ومعدور

ومكاري بكعب الوادي
عم بيرندح قرّادي
ملفلف بالعبا وغادي
محمّل طحني، شق النور

إقرأ المزيد